ثقافة

حياة طبيب

كتب رضا النجار

جريدة الاضواء تلقي الضوء على  سنة 1902 ..اجتاح وباء الكوليرا مملكة مصر ..كان فيه طبيب “امتياز “شاب من المنصورة عنده 20 سنة بالظبط ..الطبيب ده اتأخر تخرجه بسبب وباء الكوليرا ..وقررت الحكومة ارسال دكاترة الامتياز يعسكروا عند محطة رمسيس يستقبلوا حالات الكوليرا اول بأول من محطة السكة الحديد ..

الطبيب ده ” قبطى ” و كان عنيد من يومه ..قالهم انا عاوز اروح قرية “موشا ” بمحافظة اسيوط ..اشمعني ؟

اصل هي بؤرة الحالات …وانا رايح اعالج الموضوع من بؤرته …

وفعلا نجح في انه يكتشف ان فيه بير في منزل احد الفلاحين هو بؤرة الاصابة بـ الكوليرافي مصر ….ونفذ اهم قواعد الترصد والطب الوقائي

الطبيب اللي اتعلم علي ايد خواجات في (القصر العيني )..شاف حالة ولادة واحدة في اثناء دراسته. وللاسف كانت مستعصية وماتت بعد ما قطعوا راس الجنين …وبرغم كده لما الجامعة رشحته لنيابة (تخدير )..مستحملش كتير ..وراح لرئيس القسم (قسم الجراحة طبعا )..وقاله انا عاوز اعمل عيادة خارجية (للولادة )…

الراجل كان انجليزي _قال له *انت مجنون ؟؟؟” يعني دكتور راجل ومسيحي وصغير في السن وعاوز تكشف علي ستات مصر ..خليك في التخدير احسن …

كان في الوقت مفيش قسم نساء وولادة ..كانت الدايات هما اللي بيولدوا المصريات ..والحالة الصعبة يحولولها علي قسم الجراحة في القصر العيني .

المهم صاحبنا طلع للعميد ومدير الجامعة ..واخد موافقة بانشاء العيادة …

سبحان الله يا مؤمن ..المصريين دول صعب الرهان عليهم ..الراجل اجري بتاع الفين حالة ولادة صعبة في الفترة دي .!!

وكمان كان بيطلع البيوت يشوف الحالات المستعصية مع الدايات ..لدرجة انه في مرة بعتوله علي حالة صعبة في الجمالية والحسين …راح ولدها وطلع العيل بطلوع الروح لدرجة ان ابو الطفل قرر يسميه اسم مركب علي اسم دكتور النساء والولادة ده …ومن حظ الدكتور ان الولد ده اخد نوبل بعدها بتمانين سنة .

من المفارقات اللي بين الدكتور والطفل ده ..ان الاتنين اتكرموا تكريم دولي ,,ومعرفوش يحضروه .!!

..الدكتور اختارته كلية الجراحين الملكية كعضو شرفي بيها كواحد من 5 علي مستوي العالم ..ومقدرش يحضر التكريم لظروف الحرب العالمية الثانية .

والمولود ..اختارته هيئة “نوبل ” للحصول علي اعلي جائزة في الاداب والفنون

ومقدرش يحضر التكريم لظروفه الصحية وارسل بناته الاتنين مكانه .

ملك مصر فاروق لما عرف ان الدكتور معرفش يحضر التكريم الدولي الرفيع انعم عليه بلقب (باشا)…

الدكتور ده الف مراجع بالعربي والانجليزي ..وعمل متحف فيه مايقرب من 3000 برطمان _جار _فيهم اغرب حالات هو ولدها ..واتعمل بيها متحف باسمه في القصر العيني ..

وكتب سيرته الذاتيه في كتاب بعنوان (حياة طبيب ) قدمله بنفسه د.طه حسين .!!

ده غير انه فضل رئيس قسم بعد بلوغه سن المعاش

واتمددله بناء علي رغبة زمايله خمس سنين .

في الوقت اللي فيه كلام علي الغاء شهادة الماجستير المصرية .حاليا !! الراجل ده كان ليه عملية مشهورة في (الناسور المهبلي ) بياجي ناس من اوربا وامريكا يتفرجوا عليها ويشوفوا الtricks اللي بيعملها فيها .

هذا الطبيب اسمه (نجيب محفوظ ميخائيل )

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى