حوادث

القبض على دجال في ليبيا يمارس الزاوية

القبض على دجال في ليبيا يمارس الزاوية

كتب/أيمن بحر

نشرت وحدة مكافحة التطرف والمظاهر الهدامة التابعة لإدارة البحث الجنائي التابعة لمديرية الأمن بمدينة الزواية بليبيا تحذيراً شديد اللهجة ضد جميع المواطنين والأجانب الذين تعاونوا مع أو ترددوا على ساحر ليبي ألقي القبض عليه أمس الاثنين.

وشددت على ضرورة تسليم الأعمال السحرية التي قام بها الساحر لفكها طبقاً للطرق الشرعية وتخليص الناس من شرور هذا السحر وفتح باب التوبة تجاه الذين ترددوا على الساحر.

مكتب الشؤون الأمنية بوحدة مكافحة التطرف والظواهر الهدامة كشف أن التحذير تضمن إحضار الأسحار مع جميع من تعاونوا مع الساحر المقبوض عليه سواء كانت حجب أو أغراض شخصية أو صور أو أي مظاهر أخرى لأعمال السحر لفكها بالطريقة الشرعية ومنح جميع المتعاونين عن منحة محددة قبل أن يتم اتخاذ القرارات الجزائية ضدهم.

وأضاف: لدينا أدلة بالصوت والصورة، ضد الأشخاص الذين تعاونوا مع هذا الساحر الدجال، وإذا لم يقوموا بتسليم أعمال الأسحار ستتم ملاحقتهم قانونياً وفضح الفيديوهات والصور الخاصة بهم فضلاً عن فضح ما تحتويه المراسلات بينهم وبين الساحر حتى يكونوا عبرة لمن تسول له نفسه ممارسة ومعاونة مثل هؤلاء.

وأوضح أن النساء ترددن بشكل أكبر على هذا الساحر الدجال، بينما كانت طلباتهم تتلخص دائماً في أغلبها في جلب حبيب أو تفريق بين الأشخاص أو المعالجات الروحانية، مشيراً إلى أن هذا الساحر ليس الأول من نوعه الذي يلقى القبض عليه وسبقه آخر، وحيث بدأت التحقيقيات اعترف بقيامه بأعمال السحر والشعوذة لأشخاص كثر إضافة إلى ممارسة الرذيلة مع بعض النساء من مختلف الجنسيات.وكشفت وحدة مكافحة التطرف والظواهر الهدامة أن تسعيرة الأحجبة تتفاوت بين عميل وآخر، إلا أن التسعيرة المتوسطة تتراوح بين نحو 100 دينار ليبي وألف دينار.

غير أنه عندما ألقي القبض على المتهم الذي لم يكشف عن هويته كان لا يمتلك إلا مصروفات شخصية لا توحي بأي حال من الأحوال بحجم ثرائه.

الدكتور أحمد كريمة أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر أكد أن السحر موجود في كافة بلدان الدنيا وهو عمل محرم ومجرم شرعا بنص كتاب الله تعالى وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَىٰ كما قال تعالى :وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يعلمون الناس السحر وأن أعمال السحر يحاربها الله ورسوله ومن يمارس تلك الجرائم وجب محاسبته قانوناً وحبسه.

وتابع: أما المتعاونين مع السحرة فهذا محرم شرعاً أيضاً استناداً إلى قول النبي محمد: من أتى بعارف أو كاهن فصدقه فقد كفر بما أنزل على محمد وبالتالي فلا يجب أن ينخرط الناس في مثل تلك الخرافات، لأنها قد تخرج المسلم من الملة إذا استحلها وأن كبار العلماء اتفقوا على أنها كبيرة من الكبائر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى