ثقافة

3 مايو اليوم العالمى لحرية الصحافة

3 مايو اليوم العالمى
لحرية الصحافة
كتب :عماد وديع
يحتفل العالم يوم 3 مايو من كل عام بالمبادئ الأساسية لحرية الصحافة بهدف تقييم حرية الصحافة فى شتى أنحاء العالم والدفاع عنها ضد ما تتعرض له من هجمات تهدد استقلالها والإشادة بالصحفيين الذين ضحوا بحياتهم أثناء تأدية واجبهم المهنى
وتخصص الأمم المتحدة هذا اليوم للاحتفاء بالمبادئ الأساسية، وتقيم حال الصحافة في العالم، وتعريف الجماهير بألأنتهاكات فى حق الحرية والتذكير بالعديد من الصحافيين الذين واجهوا الموت أو السجن في سبيل القيام بمهماتهم في تزويد وسائل الإعلام بالأخبار اليومية والتذكير بألكثير من الدول حول العالم التى تُمارس الرقابة على المنشورات، وتُفرض عليها الغرامات، ويُعلَّق صدورها، وتُغلَق دورالنشر،ويتلقى الصحفيون والمحررون والناشرون ألوانا من المضايقات والاعتداءات والاعتقالات والآغتيالات فى العديد من الحالات.

وايضا تذكير الحكومات بضرورة احترامها لحرية الصحافة، كما نصَّ هذا الإعلان على ضمان بيئة إعلامية حرة وآمنة للصحافيين، وكذلك يعتبر الثالث من أيار يوم لتأمل الصحافيين والإعلاميين حول قضايا حرية الصحافة وأخلاقياتها
وقد أكد وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يصادف، يوم الاثنين، أهمية حرية الصحافة من أجل مجتمعات ديمقراطية مزدهرة وآمنة وقال إن أوضاع الصحفيين في العالم مروعة وأثنى على الصحفيين الشجعان الذين يواجهون ضغوطا شديدة بسبب عملهم.
واضاف ان الصحافة الحرة والمستقلة هي المؤسسة الأساسية التي تربط الجمهور بالمعلومات التي يحتاجون إليها للدفاع عن أنفسهم، واتخاذ قرارات مستنيرة، ومساءلة المسؤولين الحكوميين مضيفا أن حرية التعبير والوصول إلى المعلومات الواقعية والدقيقة التي توفرها وسائل الإعلام المستقلة أمر أساسي لمجتمعات ديمقراطية مزدهرة وآمنة
تشير تقارير منظمات مثل مراسلون بلا حدود إلى زيادة القيود على حرية الصحافة في العالم، وهذا ما يعكس ارتفاع عدد الصحفيين المعتقلين وطبقا للبيانات الصادرة عن تلك المنظمات فإن غالبيتهم دول من أبرزها تركيا والصين وسوريا والسعودية

وتعد حرية الصحافة أحد الدعائم الأساسية لإرساء الديمقراطية فى جميع بلدان العالم ورغم ذلك تحدث انتهاكات بحق الصحافيين في بلدان كثيرة حتى فى بعض الدول ذات نظم ديمقراطية وتُعد الدول العربية في مقدمة دول العالم التي تقيد حرية الصحافة وملاحقة الصحفيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى