مقال

احساس النصر  ناتج جمع الشهامة مع السلامة التى تترك على صاحبها بصمة وعلامة.

احساس النصر

ناتج جمع الشهامة مع السلامة التى تترك على صاحبها بصمة وعلامة.

بقلم المستشارة الإعلامية لمحافظة الغربية ومكافحة الفساد والإرهاب على مستوى الجمهورية.د/أمينة عبد الرؤوف

ذكريات فى أيام أجازاتى أعادت لى ذكرى إنجازات الشرفاء وإنجازاتى ما بين الماضى والحاضر تتوارد إلى العديد من الخواطر ستشاهدون بالصورة تسجيل بقناة الدلتا ويظهر معى الاستاذ سلامة القطورى ايام التعديل الدستورى يوم لا ينسى حيث كنا فى هذا اليوم كما لو كان عيد وأرضيت به غرورى أمام أعداء الوطن وعلى الملأ وكان معنا الله أولا يحمينا من شر اى حاقد وكان معنا دكتور عبد الله حنا الوطنى الأصيل الذى قالها بكل مكان اننى السيدة الوحيدة التى تسعى دائما لرفعة الوطن بيننا فى هذا اليوم ولا أرى غيرها بالمكان حيث كان وما زال قائدى من زمان وحتى الآن.دكتور عبد الله يستحق التقدير لانه فعل حقااا من أجل الوطن الكثير ولا أنسى مجهودات استاذ سلامة فى تذليل الصعاب أمام المواطنين وحسن الاستقبال لنا وللوفد المرافق لنا .واليوم يتجدد النصر بمقابلة الراقى الوطنى الأصيل صاحب الخير والسلامة ا/هشام سلامة جاء لتهنئتى بعودتى بالسلامة فلو بدلنا بعض الحروف فى اسم هشام ستنتج صفة الشهامة التى تترك به بصمة وعلامة وهو يتميز بها فعلا وليس كلاما. حقا اعتز بالشرفاء وبنور خطواتهم الراقية .وايضا أضاء المكان نورا بوجوده زميلى واخى الغالى/ يوسف نوفل الذى لا يتهاون أبدا فى تقديم كل ما خير للوطن ومصلحة المواطنيين حفظه رب العالمين. حقااا الشرفاء الأوفياء يظهرون ويتألقون والحمد لله افتخر بذلك .أفتخر واتشرف بكل وطنى أصيل يأتى ويكون بيننا صور رائعة لذكرى وطنية وايضا ذكرى شخصية.تحيا مصر بالشرفاء المحبين للوطن ولرئيسنا الغالى عبد الفتاح السيسى دمتم سالمين متألقين متميزين يااارب العالمين. وبالنهاية ينور بوجوده معى الزميل الراقى الوطنى الأصيل/منصور طاهر وأرجو من الله أن يكون الوطن كما لقب منصور ويظل بالشرفاء طاهر وبالإنجازات ظاهر .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى