منوعات

القطاع الخاص أين حقه يا سيادة الوزيرة

 بقلم حسين محمود الفوزى

نحن نعيش زمن العداله الاجتماعيه ويجب أن نعلم طبيعة القطاع الخاص أشخاص اتجهت للعمل في مصانع ومنشآت خاصه حتي لاتثقل علي الدوله في البحث لها عن أماكن داخل الهيئات الحكومية ومع ذلك تقوم بواجبها تجاه الدوله من سداد كل ما يطلب منها من اشتراكات تأمينية ودفع جميع الضرائب المطلوبة منها ولكن عندما تكون هناك أي مميزات تكون من نصيب الهيئات الحكومية اولا ويكون نصيب القطاع الخاص انه يعامل علي انه فرد صاحب العمل فقط ولكن اعلمي ياسياده الوزيرة أن هناك عمال وهناك صاحب عمل فبالنسبة لموضوع العلاوات الخمسه لو كان هناك تقصير في سداد الاشتراكات التأمينية عن العلاوات الخمسه فهدا منوط ومسؤل عنه صاحب العمل فمن أين يعلم العامل انه لم تسدد شركته الاشتراكات التأمينية هو كل ما يعلمه انه اخد العلاوات الخاصة مثله مثل الهيائات الحكومية سوال ياسياده الوزيرة هل كان يعلم العامل في الهيئات الحكومية انه يسدد الاشتراكات عن العلاوات الخمسه بالطبع لا إذا من يحاسب على فاتورة التقصير ليس العامل البسيط ولكن صاحب العمل هو من يحاسب المهم أن يأخذ عامل القطاع الخاص حقه مثل غيره حتى نكون في دولة العدالة الاجتماعية ومن الضروري أن يكون نابع هذا من وزارة التضامن الاجتماعي لأنه من مسمى الوزاره يجب أن تبحث عن حق المواطن البسيط دون الانتظار لصراخ النقابات لذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق