حوار

فى ظل اهتمام وتوجيهات فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية شخصياً بأهمية الحفاظ على المناخ والتكيف المناخي والبيئة الخضراء الخالية من التلوث والسلبيات المضره بكوكب الأرض

فى ظل اهتمام وتوجيهات فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية شخصياً بأهمية الحفاظ على المناخ والتكيف المناخي والبيئة الخضراء الخالية من التلوث والسلبيات المضره بكوكب الأرض…

كان لي لقاء مع دكتور مصطفى الشربيني صاحب ومؤسس مبادرة المليون شاب متطوع للتكيف المناخي والحفاظ على الكوكب ..

حيث بدأ الحوار عن ماهى الفكرة العامة للمبادرة وماهى أهداف المبادرة ؟

حيث تحدث دكتور مصطفى نحن فى ظل التحديات التي يواجهها العالم ومصر بسبب التغيرات المناخية لاحظنا تقرير هيئة الأمم المتحدة الحكومية المعنية بالتغيرات المناخية والذى صدر منذ شهر تقريباً وكان لا يحذر فقط ولكن كان ينص على نحن نعيش حالياً اخطار حقيقة من التغيرات المناخية وحذر وقال أن الأمطار التي كانت تسقط بسبب الاحتباس الحراري كل خمسين عام أصبحت تتساقط كل عشرة أعوام .هناك أيضاً اخطار تحاصر الكرة الأرضية مثل حصار الكتلة الجليدية التي لم تقل على مدار

السبعين عام مثل هذه السنة وحزر التقرير أننا سوف نصل إلى درجة حرارة واحد ونصف ارتفاع فى عام ٢٠٤١ وليس عام ٢٠٥٠ وقد تمتد لعدده قرون أخرى و أوضحت الهيئة بضرورة أخذ خطوات سريعة وجدية من أجل إنقاذ العالم من الأنشطة البشرية المسببة للأحتباس الحراري .كما أشاد دكتور مصطفى بكلمة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بكلمتة فى فاعليات اتفاقية الأطراف بفرنسا عام ٢٠١٥ حيث قال سيادته أن افريقيا من أكثر القارات المهددة بالتغيرات المناخية فى حين أن القارة الأفريقية هى أقل القارات المسببة لأنبعاث الغازات المثانيه .

وأكمل دكتور مصطفى حديثه أن مصر بصفة خاصة هى الدولة رقم عشرين تأثراً بالتغيرات المناخية على مستوى العالم ورقم مئه وواحد فى التكيف لذلك يجب أخذ خطوات جدية بعد صدور هذه التحذيرات الدولية لتفادي حدوث الأزمات والكوارث ..

 

ماهى الخطوات التى تم اتخاذها داخل المبادرة ؟

# نحن قمنا بهذه المبادرة من أجل مساعدة جهود الدولة المصرية ومساعدة المجتمع العلمي التى نقدمها للمواطنين وتوجهنا بهذه المبادرة إلى شباب الجامعات المصرية وعقدنا بروتوكول مع جامعة الأزهر وايضاً بروتوكول مع جامعة عين شمس من أجل تدريب الشباب وتأهيلهم فى أكبر كلية علمية تعتبر الجهة الأكاديمية والجهة العلمية الحاضنه والشريكة .كلية الدراسات العليا وكليه البحوث البيئية ومن المعروف أن جامعة الأزهر تضم طلاباً حوالي نصف مليون طالب بخلاف ثلاثون ألف طالب مغترب من مئه وواحد دولة . فإن شاء الله نستطيع أن نقدم مبادرة قوية وخاصة أن المبادرة خلال الفترة الماضية قد لقت أقبال شديد حيث أشترك بها أكثر من ٢٥٠٠ مؤسس إلى الآن ونتوقع أنه خلال شهر سوف يكون العدد ٥٠٠٠ مؤسس لتبدأ بهم التوجيهات ..

 

كيف سيتم تدريب الشباب ليكونوا قادة وسفراء للآخرين ؟

# هؤلاء الشباب هم علماء المجتمع وقادة العمل العام والفكر وسوف يتم تدريبهم فى كليه الدراسات العليا والبحوث البيئية من أجل أن يكونوا شباب مؤثر وقادر على توصيل المعلومات لكافة فئات المجتمع المصري وخاصة فئه الشباب من خلال هذه المجموعة نستطيع استقطاب أكبر عدد من الشباب حيث نقوم بعمل حملات توعية على السوشيال ميديا وحملات تثقيفية على الإنترنت سوء برامج زوم أو الشبية بذلك . وايضاً عمل دورات تدريبية بين الأشخاص حتى يكون هناك تواصل فكري مع جميع المحبين للمناخ من أجل توعية المجتمع حيث أن فكرة المبادرة بسيطة جداً حيث لو أن هؤلاء الأشخاص قد استطاعوا الاستغاء عن بعض العادات اليومية التى تؤثر على البيئة هيكون أفضل …..

 

ماذا قدمتم من حلول ومقترحات من أجل التقليل من ظاهرة الاحتباس الحراري ؟؟

# من ضمن الحلول هو توعية الجماهير والمواطنين من أجل عدم أحداث الأشياء التي تؤدي إلى تلوث البيئة وعمل تكيف مناخي وتقليل انبعاث الغازات المسببة للأحتباس الحراري ومن أشهرهم غاز ثاني أكسيد الكربون واكسيد النتروجين والميثان وعوادم السيارات وبخار الماء والايزون فقد تسبب كل هذا فى حدوث أضرار كبيرة على كوكب الأرض حيث لا يتم معالجتها المعالجة الطبيعية .فأصبحت الأرض مثل الصوبه الزجاجية فلو استطاعنا تقليل جزيئات غازات الكربون التى وصلت إلى خمسمائة وثمانية واربعون جزي فى الهواء تقريباً فقد قربت أن تكون الضعف هنقدر نحكم السيطرة على درجة الحرارة التي ترتفع بطريقة متضطربه وكان تقرير الهيئة المعنية للطوارئ حيث قال سوف نصل إلى درجة واحد ونصف فى عام ٢٠٥٠ ولكن للأسف أن آخر تقرير أوضح أننا هكذا سوف نصل على سنه ٢٠٤١ بسبب الممارسات الشديدة لبعض الدول ونجد أن الصين هى أكثر الدول المسببة لذلك وتأتي الولايات المتحدة فى المرتبة الثانية والهند فى الثالثه .حيث سوف يقام مؤتمر الأطراف فى نوفمبر القادم فى انجلترا ….

 

لماذا ننصح بزراعة اشجار المنجروف من ضمن الحلول المقترحة ؟؟

 

#ننصح بزراعة اشجار المنجروف لأن مصر تقع فى حزام زراعة المنجروف وخاصة على سواحل البحر الأحمر والسواحل المصرية وأن المبادرة تدعم زراعتها لأنها تعمل على تثبيت التربه وتمنع نحر البحر وتقاوم ارتفاع معدل منسوب المياة لأنها تزيد كل عام لذلك نعمل على زراعتها حتى لا تتأثر الشواطئ المصرية .مثل مبادرة ابو ظبي الخضراء …..

ونتيجة أن المنطقة القطبية تتقلص ويذوب الثلج بسبب ارتفاع درجة الحرارة لذلك نقوم بمواجهة استباقية للأخطار التى تلحق بنا ونعمل على قدماً وساق من أجل الوصول لإيجاد حلول أكثر …

كذلك أطلقنا وثيقة الحقوق المناخيه وهى تضم عدده بنود من أجل أن تكون كل التصرفات صديقة للمناخ وتكون هناك بيئة نظيفة خالية من التلوث وخالية من الاحتباس الحراري وهذا ما نهدف إليه من تدشين المبادرة ونكون قد نجحنا وأصبحنا مؤثرين فى الوعي تجاة القضية المصرية والإفريقية لأنها قضيه متخطيه الحدود …..

هل هناك مؤتمرات أخري تدعم المبادرة ؟؟

# نعم فقد تعمل جامعة الأزهر على تجهيز مؤتمر دولي وتخصص جزء داخل المؤتمر لدعم المبادرة من خلال جامعة الأزهر اعداد مؤتمر التغير المناخي وتحديات وسبل الموجهة حيث يكون فى الفترة مابين ٢٨ إلى ٣٠ نوفمبر تحت رعاية رئاسية فى حضور الوزارات والهيئات الدولية وهو يلاقي رعاية من جميع الهيئات والوزارات من أجل أن يكون تحضير مسبق لوجود مؤتمر الأطراف الذي تطالب مصر بتنظيمة داخل مصر فى نوفمبر ٢٠٢٢ وهيكون أكبر مؤتمر فى العالم بحضور زعماء العالم وسوف تكون المبادرة رابط لكل الفاعليات ….

ماهي الخطط المستقبلية للطاقة بالنسبة للتنمية المستدامة ٢٠٣٠ ؟

# صرح دكتور مصطفى أن هناك خريطة اقرتها الأمم المتحدة يوم ٢٤ تسمي خارطة طريق الطاقة زيروكاربون حيث أن مجلس الطاقة العالمي وضع هذه الخارطة بحيث نكون عام ٢٠٥٠ وصلنا إلى زيرو كاربون فتتحول كل طاقات العالم إلى طاقات جديدة متجددة مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية وطاقة المياة واي طاقات أخري متجددة وهذا ينذر بانتهاء عصر البترول وهذا هو السبيل الوحيد أمام العالم للخروج من مأزق إطلاق غازات الاحتباس الحراري ….

 

لكم كل التحيه والتقدير

أزهار عبد الكريمفى ظل اهتمام وتوجيهات فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية شخصياً بأهمية الحفاظ على المناخ والتكيف المناخي والبيئة الخضراء الخالية من التلوث والسلبيات المضره بكوكب الأرض

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى