حوادث

العثور على جثة بعد يومان من اختفائة بالفيوم

جريدة الاضواء

العثور على جثة بعد يومان من اختفائة بالفيوم

متابعة / محمد سعد خيّمت حالة من الحزن على أهالي قرية سنرو القبلية بمحافظة الفيوم، عقب العثور على جثة طفل كان متغيباً مقيداً ومكبلاً

وملقى في مجرى مائي بعد اختفائه أثناء عمله على تروسيكل،

حيث اعتاد العمل منذ بداية حياته وهو لا يزال طفلاً لجلب الرزق الحلال

ومساعدة أسرته في الإنفاق،

ليقتل بغدر وخسة من أجل سرقة مصدر رزقه ليدفع حياته ثمناً لاجتهاده

وعمله بحثاً عن لقمة العيش،

فيما جرى تسليم جثمانه لأسرته في ساعة متأخرة،

وتم تشييع جنازته فجر اليوم إلى مثواه الأخير بمقابر أسرته.

العثور على جثة طفل مقتولا

تعود تفاصيل الواقعة إلى تلقي اللواء ثروت المحلاوي، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الفيوم،

إخطاراً من العميد خالد حسن، مأمور مركز شرطة أبشواي

، يفيد ورود بلاغاً من الأهالي بالعثور على جثة طفل مقيداً ومكبلاً من يديه وقدميه،

وملقى في مجرى مائي بالقرية.

الشرطة تنتقل لمكان الواقعة

وانتقل على الفور ضباط الشرطة إلى مكان الواقعة،

وتبينّ العثور على جثة طفل يدعى محمد حامد، 16 سنة،

وتبينّ أنّه مبلغ باختفاءه أثناء عمله على تروسيكل في شادر الخضروات، حيث خرج

ولم يعد وأُغلق هاتفه فجأة،

فيما اختفى التروسيكل والهاتف الخاص به تماماً.

دفع حياته ثمناً لسرقته

وأشارت التحريات الأولية

، إلى أنّ الطفل قد دفع حياته ثمناً لجريمة سرقة،

حيث استدرجه لصوص، وكبلوه ووثقوا قدميه ويديه،

ثم ألقوه في مجرى مائي وسرقوا التروسيكل.

وجرى نقل جثة الطفل لمشرحة مستشفى الفيوم العام، تحت تصرف الجهات المختصة،

كما جرى تسليم جثمان الطفل لذويه وتم تشييع جنازته فجر اليوم، بحضور العشرات من أهالي قريته الذين رددوا هتافات «لا إله إلا الله الشهيد حبيب الله».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى