خواطر وأشعار

هذا ما جناه علینا الزمان

جريدة الاضواء

هذا ما جناه علینا الزمان

لا تتأملي عشقا بیننا كان الی الابد صاغرا لك يدوم
لا تتقصي اخباري من العرافات واخبارها النــــُجوم
لا تتحسري على من كِنت بصدره دفقة نقاء الهــواءِ
ولا تشغلي البال انه عن شحوب وجهه لك سيـلوم
ليس ذنبك ما عاد زمان الحب كزمان كنا فيه نحيـا
ولا تنبأت لتراهاتها کلمات والحان ابدعتها ٲُمُ كلثومُ

طارق بابان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى