مقال

حقوق الولد على والديه ؟؟ 

جريدة الاضواء

حقوق الولد على والديه ؟؟ 

كتب يحي محمد الداخلى 

كتب يحي محمد الداخلى 
والنبي صلى الله عليه وسلم بين لنا أن للولد حق على والديه ، وإن كان أقل من حق الوالدين على أولادهم ،لأنها تعين الولد على حسن النشء أو حسن النشأة والتربية الصالحة ،
إضافة إلى أن هذه الآداب وهذه الحقوق تعين أيضًا الولد على رد الجميل للوالدين والإحسان إليها بعد أن يبلغا من العمر عتيا ،- من هذه الحقوق :
التأذين في أذنه اليمنى وإقامة الصلاة في الأذن اليسرى ،
– فقد روى إلامام البيهقي عن الحسن بن علي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
من ولد له مولود فأذن في أُذنه اليمنى وأقام في أذنه اليسرى لم تضره أم الصبيان ،
وأم الصبيان قيل هي التابعة من الجن أو الريح التي تعرض للولد ، والتهنئة التي يقولها الإنسان بورك لك في الموهوب وشكرت الواهب ورزقت بره وبلغ أشده من الآداب أيضًا تحنيك المولود عند ولادته ،
وهو تدليك فم المولود بالتمر أو أي مادة حلوة تيسرت عند الولادة ، وذلك حتى تتقوى عضلات الفم ،
فقد ورد عن أبي موسى رضي الله تعالى عنه
قال : ولد لي غلام فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فسماه إبراهيم وحنكه بالتمر ودعا له بالبركة ،
– ومن الأمور المستحبة أيضًا حلق رأس المولود والتصدق بوزن شعره ذهبًا أو فضة على ما تيسر ،
وذلك يكون في اليوم السابع كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم وفي ذلك صدقة فهي التي تدفع البلاء ، إضافة إلى التوسعة على الأرحام والفقراء ،

– ومن السنة أيضًا في اليوم السابع أن يحسن الوالد اختيار اسم ولده ،
– من السنن التي دعانا إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم هي العقيقة عن المولود ،
وذلك بأن يذبح للذكر شاتين وللأنثى شاة ،- كما روى إلامام البخاري رحمة الله عليه ،
كل غلام رهين بعقيقته تذبح عنه يوم سابع ، ويسمى فيه ويحلق رأسه ،
من السنن التي سنها رسول الله صلى الله عليه وسلم حسن اختيار الاسم وهذا أمر مهم علينا أن ننتبه إليه ،قال صلى الله عليه وسلم إن أحب أسمائكم إلى الله عز وجل عبد الله ، وعبدالرحمن ورد في حديث آخر أن النبي صلى الله عليه وسلم غير اسم فتاة لعمر بن الخطاب رضي الله عنه ،
وكان يقال لها عاصية فسماها رسول الله صلى الله عليه وسلم جميلة.
من الأمور الواجبة ومن الحقوق للولد على والديه الرضاعة ،
فإن لها أهمية كبيرة وخصوصًا في الأيام الأولى للولد من الناحية الغذائية ،-ف الرضاعة والنظافة والترتيب لهذا الولد كلها مناطة بالأموخصوصًا عند بدأ نطق بعض الكلمات أن تعلمه الكلمات الطيبة .
وإذا ما بكى الولد أو صرخ في الليل ،
فعليه أن تقوم إليه بهدوء ولطف ،
وأن تقرأ ما تيسر من القرآن الكريم ، وأن تتلو عليه المعوذات التي علمنيها رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
( أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وشر عباده ومن همزات الشياطين وأن يحضرون ومن همزات الشياطين وأن يحضرون )
كل أم عليها أن تقرأ هذا الحديث عند نومها أو نوم ولدها ،
فهذا وقاية لها وله من المنامات المفزعة وكذلك من أم الصبيان .

اسأل الله سبحانه وتعالى أن يحفظنا وأن يحفظ أولادنا وأن يعيننا على تربيتهم تربية طيبة كريمة صالحة.
قال عليه الصلاة والسلام أنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم فأحسنوا أسمائكم ،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى