دين ودنيا

حديث الصباح .. بقلم .. أشرف عمر

حديث الصباح

أشرف عمر

*( وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ )*

قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَآلِهِ وَصَحْبِهِ وَسَلَّمَ:

*{ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: إِذَا هَمَّ عَبْدِي بِسَيِّئَةٍ فَلاَ تَكْتُبُوهَا عَلَيْهِ فَإِنْ عَمِلَهَا فَاكْتُبُوهَا سَيِّئَةً، وَإِذَا هَمَّ بِحَسَنَةٍ فَلَمْ يَعْمَلْهَا فَاكْتُبُوهَا حَسَنَةً فَإِنْ عَمِلَهَا فَاكْتُبُوهَا عَشْرًا أمْثالِها إلى سَبْعِ مِئَةِ ضِعْفٍ }.*

رَوَاهُ البخاري ومُسلِم.

*شرح الحديث:*
يَحكي عبدُ الله بن عباس رضي الله عنهما أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم يقول فيما يَروي عن ربِّه؛ أي: في الحديث القُدسيِّ الذي يَرويه عن ربِّه عزَّ وجلَّ: إنَّ الله عزَّ وجلَّ كتَب الحسناتِ والسيِّئات؛ أي: أمَر الحفَظةَ بكتابة الحسناتِ والسيِّئات للعبد؛ ليُجازيَه بهما في الدَّار الآخرة، ثمَّ بَيَّن ذلك؛ أي: ثمَّ بيَّن الله للمَلَكينِ كيف يكتُبانِها.

فمَن همَّ بحسنة فلم يعملها كتَبها الله عنده حسنةً كاملة؛ أي: فمَن نوَى حسنةً وأراد أنْ يفعلَها، ولكنَّه لم يفعلها لمانعٍ، أو لغير مانعٍ، كتَبها الله عنده حسنةً كاملة غير منقوصة.

فإذا هو همَّ بها فعمِلها، كتَبها الله عشر حسنات إلى سَبع مِئة ضِعف، إلى أضعافٍ كثيرة، فقد يُضاعِف ثوابَها إلى سَبع مئة وإلى أضعافِ ذلك بحسَب الإخلاص. ومِن همَّ بسيِّئة فلم يعملْها، كتَبها الله عنده حسنةً كاملة؛ أي: لا يَنقُص من ثوابِها شيءٌ، فإنْ همَّ بها فعمِلها، كتَبها الله عليه سيِّئةً واحدةً دون زيادة أو مضاعَفة كما في الحسنات.

*في الحديث:*
أنَّ مَن همَّ بالحسنة ولم يفعلها لعذر أو لغير عذر، تُكتَب له حسنة كاملة.

أنَّ مَن همَّ بالسيِّئة ولم يفعلها، يُثاب على ترْكها.

بيانُ سَعة فضلِ الله على هذه الأمَّة؛ إذ لولا ذلك كاد لا يدخُل أحدٌ الجنَّة؛ لأنَّ عملَ العباد للسيِّئات أكثرُ من عملِهم للحسنات.

*صبحكم الله بكل خير وصحة وسعادة وبركة في العمر والرزق وطاعة وحسن عبادة.*

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى