حوار

أكاديمية ناصر العسكرية العليا بقلم أزهار عبد الكريم حوارى مع عميد . دكتور / خالد فهمى محمد مستشار مركز الدراسات الاستراتيجية للقوات المسلحة.

أكاديمية ناصر العسكرية العليا
بقلم أزهار عبد الكريم
حوارى مع
عميد . دكتور / خالد فهمى محمد
مستشار مركز الدراسات الاستراتيجية للقوات المسلحة.

أكاديمية ناصر العسكرية العليا هذا الصرح العلمي العريق الذى يملأ نفوسنا عزاً وفخراً ويعزز لدينا حب الأنتماء والولأء للوطن ،فلنا شرف الحديث عن هذا الصرح العظيم وما يقدم من دورات تثقيفية بهدف نشر الوعي الثقافي والإستراتيجى وأفاق الفكر العالمى بين جموع المواطنين المدنيين بجانب العسكرين حفاظاً على مصرناً الحبيبة ،ووطننا الغالي .
ومنه تعلمنا .من المحن تأتي المنح ،ومن الأزمات تولد الإدارة ،ومن كثرة الاحتمالات يأتي صنع القرار ،ومن الإبداع نصنع المستقبل .

سيادة العميد متى أنشأت أكاديمية ناصر وما الغرض من أنشأها ؟؟

أنشئت أكاديمية ناصر العسكرية العليا فى عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وتم أفتتاحها فى السادس من مارس 1965 واقتصرت الدراسة بها على كلية الحرب العليا .ومع بداية الدورة الثانية بكلية الحرب العليا فى سبتمبر 1966 عقدت الدورة الأولى بكلية الدفاع الوطني .

وكان الغرض من أنشأها تأهيل وتنمية قدرات ومهارات كبار ضباط القوات المسلحة لشغل المناصب العليا .

وايضاً المساهمة فى ما يتعلق بالدراسات العسكرية العليا والبحث العلمي فى المجال العسكري والمجالات الأخري التى ترتبط بتدعيم مقومات الإستراتيجية لجمهورية مصر العربية بعقد وحضور الندوات العلمية العسكرية الإستراتيجية الداخلية والخارجية .
مع توثيق الروابط الثقافية والعلمية بين الأكاديمية والأكاديميات المناظرة على الصعيدين العربي والدولى .

أكاديمية ناصر العسكرية العليا تضم بداخلها . كلية الحرب العليا و كلية الدفاع الوطني
كما أوضحنا بأن كلية الحرب العليا تعمل على تأهيل ضباط القوات المسلحة لشغل المناصب العليا ولتولى مسئوليات القيادة والأركان والوظائف القيادية بالجيوش الميدانية والمناطق العسكرية .
أما كلية الدفاع الوطني تعتبر أعلى المراكز العلمية للدراسة والبحث فى جمهورية مصر العربية فى موضوعات الأمن القومي والإستراتيجية القومية بابعادها السياسية والاقتصادية والعسكرية والاجتماعية .
أم عن الضلع الثالث المكمل لمثلث المعرفة بالأكاديمية فهو مركز الدراسات الاستراتيجية للقوات المسلحة فهو يهتم
باعداد الدراسات التفصيلية والتحليلة للمشاكل والموضوعات التي تتعلق بالأمن القومي المصري على المستويات المختلفة ( دولياً ،اقليمياً ،محلياً ) وتنمية وتطوير الفكر الاستراتيجي لضباط القوات المسلحة والمدنيين على السواء ..

كم دفعة تم تخريجها من الأكاديمية ؟

عندما تم أفتتاح الأكاديمية عام 1965 وتم تخريج دفعتين منها عام 1966 . توقفت الدراسة بالأكاديمية من يونيو 1967 حتى ديسمبر 1973 وتأجلت دوراتها الأساسية لظروف الحرب وفى خلال هذه الفترة عقدت دورات قصيرة لكبار ضباط القوات المسلحة . وبعد نصر أكتوبر 1973 إستمرت الدراسة بالأكاديمية .
وفى عام 1975 بدء إستقبال الدارسين الوافدين من الدول العربية الشقيقة ومختلف دول العالم الصديقة .وفى يونيو 1991 إنضم مركز الدراسات الاستراتيجية إلى تنظيم الأكاديمية لتكتمل منظومة التعليم الأكاديمي على المستوى التعبوى و الاستراتيجي .
كما تستمر أكاديمية ناصر العسكرية العليا فى تطوير الأداء فى العملية التعليمية بما يواكب الفكر المتطور فى مختلف العلوم والفنون الحربية والمدنية ..
# كيف يستفيد ملتحقي الأكاديمية من المدنيين بهذه الدورات التثقيفية ؟؟

هذه الدورات التثقيفية تسهم فى زيادة الوعي والإدراك للمدنين بشكل عام وهذا بتوجيه من فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي بزيادة جرعة الوعي لشبابنا من الجنسين وبدأت الفكرة بعد ثورة 2011 كيف نساهم فى تأهيل شبابنا لمواجهة التحديات التي تقابله وخاصة أن بعد ثورة2011 كان هناك الكثير من اللغط بين الشباب والمصطلحات الغير وارده والمعلومات المغلوطة لذلك أخذنا على أنفسنا مسئولية توعية الشباب والتوجة نحو توحيد المفاهيم وتثقيفهم بدرجة معينة لمجابهة التحديات التى سوف تقابلهم بعد ذلك ،وهذا ما نقوم به من خلال هذه الدورات بديه من الاستراتيجيه والأمن القومي ثم الأزمات والتفاوض ودورة صناع القرار وأخيراً أساليب التفكير والدراسات المستقبلية …

هل هناك دورات أخري متاحة يتم دراستها ؟؟

إن شاء الله وطبقاً لتطورات الأحداث والاحتياجات المستقبلية والتطوير التكنولوجي والتغيرات الموجودة على الساحة الدولية والإقليمية نعم من الممكن أن نضيف بعض الدورات الأخرى التى تساهم فى تثقيف شبابنا وإعداد كوادر قادرين على التعامل مع هذه التحديات …

وأخيراً نوجه رساله للشباب
إن مصر تمر بمرحلة صعبة وتواجه تحديات كثيرة فى أماكن عدة ولكن استطاعت مصر يتكاتف الشعب المصري وابناء الشعب المصري مع القيادة السياسية أنها تعبر هذه التحديات وفعلاً من خلال تسليح شبابنا بالعلم والتكنولوجيا التى تتيحها البلد لشبابنا تستطيع أن نعبر هذه التحديات ونصل ببلدنا إلى بر الأمان ونحقق حلم شبابنا ونبنى مصر جديدة ونلاحظ كم الافتتاحات التى قام بها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي لنهضة الصعيد كل هذا منصب لمستقبل أفضل لشبابنا خلال الفترة القادمة بالإضافة إلى مشروعات التنمية التى تمت قبل ذلك فى كافة محافظات الجمهورية كل هذا يسهم فى دفع عجلة التنمية ويجعل مصر دائما فى مصف الدول المتقدمة وتظل مصر أم الدنيا وقد الدنيا …

شكراً جزيلاً سيادة العميد خالد فهمى
أزهار عبد الكريم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى